تم إصدار أولى وحدات البيتكوين في عام 2009، ومنذ ذلك الحين شغلت العملات الرقمية المشفرة الجميع بما في ذلك الحالمين بالثروة السريعة، والمُحتالين، والجهات الرقابية، ولاعبي الفيديو، وحتى المستثمرين البسطاء الباحثين عن العملات الرقمية الحلال!

الكل يرغب بألا يُفوِّت قطار الثروة السريعة ويندم على كل فرصة فاتته في الماضي ولم يشتري أصولًا رقمية حينما كانت أسعارها زهيدة وتعدينها سهل. ومع ذلك، فإن هذا الانتشار جاء مع الكثير من التساؤلات أهمها هو هل نظام العملات الرقمية المشفرة مباح؟ وما هي العملات الرقمية الحلال؟

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

  • ما هي العملات الرقمية المشفرة؟
  • ما هي الأهداف التي تحققها العملات الرقمية الحلال؟
  • هل يمكن أن تُحقق العملات الرقمية الخير؟
  • ما هي فتاوى العملات الرقمية الحلال؟
  • كيف يستخدم العرب العملات الرقمية الحلال؟
  • الخلاصة

ما هي العملات الرقمية المشفرة؟

لمعرفة الحكم الديني في العملات المشفرة، يتعين علينا أولًا فهم ما هي العملات  الرقمية، وما هي استخداماتها، ولماذا تم إنتاجها في الأساس.

من حيث الإصطلاح فإن العملة الرقمية أو المشفرة هي عملة افتراضية – أي ليست موجودة بشكلٍ فيزيائي – ويتم تداولها بين المستخدمين بشكلٍ تقني.

يتم تخليق هذه العملات بواسطة عملية مُعقدّة تسمى بـ “التعدين”. تتطلب هذه العملية أجهزة متقدمة تستهلك طاقة عالية. صعوبة عملية التعدين هي ما يُعطي للعملات الرقمية المشفرة قيمة لأنها تحقق مبدأ الندرة.

العملات الرقمية

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

ما هي الأهداف التي تحققها العملات الرقمية الحلال؟

إذا كان يتعين علينا تلخيص الهدف الأساسي من العملات الرقمية المشفرة في جملة واحدة فستكون: “التغلب على المشاكل التي أنتجتها المنظومة النقدية الحالية”. ومع ذلك، فهذا يعني أن البيتكوين تتصادم مع أقوى نظام عرفته البشرية على الإطلاق وهو النظام المالي العالمي!

يمتلك النظام المالي مؤسسات كبيرة مستفيدة من وجوده وهي تدافع عنه ضد محاولات تغييره. لذلك، تكره البنوك المركزية والحكومات والجهات الرقابية البيتكوين والعملات الرقمية المشفرة الأخرى.

على سبيل المثال، إذا قررت كل دول العالم استخدام العملات الرقمية الحلال بدلًا من العملات الورقية فإن السياسة النقدية التي تستفيد منها الدولة ومجموعة صغيرة من المنتفعين سيتم تقويضها.

على الجانب الآخر، تهدف العملات الرقمية المشفرة إلى وضع السلطة والمسؤولية في أيدي حاملي العملة، وليس في يد جهة معينة. بالتالي، لا يتحمل الفرد هنا تبعات السياسات المالية التي تتبعها الدولة ويمكنه الحفاظ على قيمة أصوله من التضخم والتآكل.

ثانيًا، من غير الممكن تزوير أو إتلاف العملات الرقمية الحلال.

أهداف العملات الرقمية

هل يمكن أن تُحقق العملات الرقمية الخير؟

على الرغم من أن الصحافة حول العالم تركز على أخبار الاحتيال والسرقة المرتبطة بالعملات الرقمية إلا أن هذا يجب ألا يجعلك تظن أن البيتكوين هي المتسبب في هذه الجرائم.

يمكن لأي نوع من الأصول – سواء أكانت مادية أو رقمية – أن تُثير الأطماع والأحقاد في النفوس الضعيفة وتكون الدافع وراء أنواع لا تُحصى من الجرائم. أما العملات الرقمية المشفرة نفسها – فإنها مثل أي أداة – يمكنك استخدامها في الخير أو الشر، المستخدم هو مَن يُقرر طريقة استخدامه للكريبتو، وكذلك هو مَن يتحمل عواقب أفعاله

في الوقت الراهن، هناك بالفعل دول أقرّت استخدام البيتكوين وأخواتها، مثل:

الدول التي تسمح باستخدام العملات الرقمية

  • فنزويلا
  • اليابان
  • الدنمارك
  • فرنسا
  • ألمانيا
  • آيسلندا
  • المكسيك
  • إسبانيا
  • المملكة المتحدة

تحتاج هذه الدول إلى دمج العملات الرقمية في اقتصاداتها لكي تتمكن من تحصيل الضرائب على الأرباح المُكتسبة منها، واكتشاف الجرائم وتتبع الجناة، وكذلك القضاء على الاقتصاد الموازي ودمجه مع الاقتصاد العام.

هناك دول أخرى تعاني من تفكك أركان أنظمتها السياسية وانهيار منظومتها المالية وغياب الاستقرار والأمان مثل كينيا والتي وجدت حلًا لمشكلاتها في العملات الرقمية حتى أن البيتكوين أصبحت تُشكِل 50% من اقتصادها.

العملات المشفرة

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم. لا توجد حماية للمستثمر.

ما هي فتاوى العملات الرقمية الحلال؟

فتاوى العملات الرقمية الحلال

قبل أن نتناول أبرز الفتاوى التي تناولت عملة البيتكوين وشقيقاتها علينا أولًا أن نوضح نقطتين.

المؤسسات الدينية لا يمكنها مخالفة اتجاه الدولة

أولًا، المؤسسات الدينية – في الدول العربية – هي جزء لا ينفصل عن مؤسسات الدولة. بالتالي، لا يمكن أن تُخالفها أو تُعارضها أو تقدم آراء تتنافى مع مسارتها، فهذا هو التزامها الأول والأساسي والذي لا يمكنها أن تتوانى عن تنفيذه.

تحريم الوسائل مختلف عن تحريم الأصول

ثانيًا، من الناحية الشرعية، يختلف تحريم الأصول عن تحريم الوسائل فتحريم الأصول لا يحل إلا في الضرورة، ولكن تحريم الوسائل يقع إذا تم استخدام الوسيلة لتحقيق الفساد. هذا هو المسار الذي انتهجته بعض المؤسسات الدينية المستنيرة في العالم العربي. بمعنى آخر، يتوقف الأمر كله على نيّة المستخدم من تداول العملات المشفرة، إذا كانت خير فهي حلال، أما إذا كانت تنطوي على الفساد أو الضرر فهي حرام.

ما هي فتاوى العملات الرقمية الحلال؟

حكم تداول العملات الرقمية الحلال في مصر

استخدام العملات الرقمية في مصر

أصدر مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام فتوى نصَّت على عدم جواز التعامل بالعملات الرقمية المشفرة. الحجة التي بنى الدكتور عليها فتواه لا تتعلق بالدين ولا مقاصد الشريعة من الأساس، ولكنه سبب اقتصادي بحت وهو: “.. أن العملات الرقمية المشفرة، ليست مُغطاة بأصولٍ ملموسة، فضلًا عن أنها قد تحمل مخاطر عالية للأفراد والشركات والدول.”

في الحقيقة، فإن العملة الرقمية بالفعل لا تمتلك أصولًا ملموسة ولكنها تمثل نفسها فقط. هذا الأمر ينطوي بالفعل على مخاطرة، ولكن هذه المخاطرة قد تُفضي إلى الربح كما يمكن أن تفضي إلى الخسارة.

من ناحيةٍ أخرى، لا تمتلك العملات الورقية أي نظير مادي. على سبيل المثال، لا يمتلك الدولار غطاء ذهبي، وتمتلك العملات الوطنية غطاء مُكوّن من احتياطاتها من العملات الأجنبية ويمكن لهذه الاحتياطات أن تقل أو تزيد نتيجة لظروف تتحكم بها الدولة أو ظروف خارجة عن إرادتها تمامًا.

هذا يعني أن تقلب قيمة العملة – بحد ذاته – هو عنصر كامن في كل من العملات الورقية والعملات الرقمية على حدٍ سواء. بالتالي، لا يمكن أن يكون سببًا لتحريم العملات الرقمية بشكلٍ خاص.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

حكم استخدام العملات الرقمية الحلال في السعودية

حكم استخدام العملات الرقمية في السعودية

ذهب عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية الدكتور محمد المطلق إلى مدى أبعد في تحريم العملات الرقمية المشفرة حيث أنه ساوى بين تداول العملات الرقمية و”لعب القمار والميسر.”، على حد تعبيره.

بادئ ذي بدأ، يَنُم هذا الرأي عن غياب الفهم العميق لماهية العملات الرقمية المشفرة، واستخداماتها، وأسباب تقلبها.

أولًا، تحقق العملات الرقمية المشفرة نفس الأهداف التي تحققها الأوراق المالية العادية بما في ذلك البيع والشراء والاستثمار والادخار والتحويل والتمويل.

ثانيًا، حدود مخاطرة العملات الرقمية المشفرة في السعودية هي بالفعل أعلى من العملات الرقمية، ولكنها تكاد تتساوى مع مخاطرة التجارة أو الاستثمار في الأسهم والأوراق المالية.

ثالثًا، التشبيه الذي قدمه الدكتور المطلق بين المقامرة والعملات الرقمية الحلال غير صحيح بالمرة! تنطوي المقامرة على خسارة الأصول، فيما أن العملات الرقمية لا تنطوي المقامرة على خسارة الأصل أبدًا.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

فتوى استخدام العملات الرقمية الحلال في الجزائر

حكم استخدام العملات الرقمية في الجزائر

لاتزال الجزائر تتبع الفلسفة الكلاسيكية ليس فيما يخص العملات الرقمية الحلال فحسب، ولكنها تتعامل بحذر شديد مع كل ما يرتبط بالشبكة العنكبوتية والعالم الافتراضي حتى أن مفهوم التجارة الإلكترونية لايزال لا وجود له في الجزائر!

لدى الجزائر سياسة نقدية مُشددة حيث أنها لا تُطبِق بروتوكول الشمول المالي. بالتالي، يصعب حتى على الأفراد العاديين الحصول على حسابات بنكية نظرًا للمتطلبات العالية والأوراق الكثيرة المطلوبة.

بالنسبة للفتوى الدينية، فقد قًدَّم د.حمزة عدنان مشوقة دراسة شاملة منشورة على موقع دائرة الإفتاء الجزائرية. تناولت هذه الدراسة عملة رقمية من الناحية المالية، والتنظيمية، والدينية بطريقة علمية دقيقة.

توصلت هذه الدراسة إلى أن الإسلام لم يشترط شكلًا معينًا من النقود. خلال عصر الخلافة الإسلامية، تم التعامل بنظام المقايضة، ثم الذهب والفضة، وصولًا إلى سك النقود الورقية والمعدنية. ومع ذلك، نَصّت الشريعة الإسلامية على ضرورة تحقيق العملة لوظائفها بشكلٍ كامل وفقًا للمعايير الاقتصادية الضابطة لكفاءة النقد.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم. لا توجد حماية للمستثمر.

فتوى تداول العملات الرقمية الحلال في العراق

العملات الرقمية في العراق

لم يختلف موقف دار الإفتاء العراقية كثيرًا عن نظرائها في مصر والسعودية. حينما سُئل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي عن حكم استخدام العملات الرقمية الحلال فإنه ذكر أن النقد لابد أن يشترط فيه ثلاث سمات أساسية.

  • الأولى هي أن تكون معيارًا يُعتد به.
  • الثانية أن يكون مستودعًا للثروة.
  • الثالثة أن يكون مبنيًا على القبول العام.

بحسب فتوى الشيخ الدكتور المهدي، فإن هذه السمات الثلاث لا تتم إلا بوجود جهة تضمنها. على هذا الأساس، بنى الدكتور فتواه بعدم مشروعية استخدام البيتكوين.

يمكننا القول بأن الشيخ قد جانبه الصواب في هذه الفتوى وذلك لأنه وضع افتراضات خاطئة من الأساس، وبالتالي فإنه توصل إلى نتيجة غير صحيحة.

أولًا، يمكن اعتبار العملات الرقمية الحلال معيارًا يُعتد به نظرًا لأن هناك الكثير من الدول التي تقبلها بالفعل وتعتمد عليها في اقتصاداتها. علاوة على ذلك، يمكن استخدام العملات الرقمية في شراء السلع والخدمات حول العالم.

على سبيل المثال لا الحصر، يمكنك استخدام عملات رقمية في شراء المواد الاستهلاكية الأساسية، والساعات الفاخرة، وتذاكر الأحداث الرياضية، وسيارات تيسلا!

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

الموقف الشرعي من العملات الرقمية في قطر

العملات الرقمية في قطر

الفتوى التي تستند إليها قطر بخصوص جواز تداول العملات الرقمية المشفرة قدمها د.عبد العظيم أبو زيد، أستاذ التمويل الإسلامي المشارك بكلية الدراسات الإسلامية، جامعة حمد بن خليفة.

قال الدكتور أن "ليس ثمة اعتراض شرعي - من حيث المبدأ - على ابتكار أشكال وصيغ جديدة من العملات الرقمية طالما أنها تستوفي الشروط الشرعية". ومع ذلك، يرى الدكتور أن البيتكوين لاتزال تفتقر إلى الخصائص الضرورية للعملة القانونية نظرًا للتقلب الهائل، وعدم انتشارها بين كافة فئات المجتمع، وكون الفئات الفقيرة أو غير المتعلمة محرومة من استخدامها.

على الرغم من أن الكثير من النقاط التي قدمها دكتور أبو زيد صحيحة إلا أنها لا تنطبق على جميع العملات الرقمية، هناك عملات ثابتة تمامًا وغير قابلة للتقلب مثل التيثر. بالتالي، وفق المبادئ التي وضعها الدكتور، يمكننا اعتبار هذه العملات حلال تمامًا.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

موقف الإمارات من العملات الرقمية الحلال

على الرغم من أن موقف حكومة الإمارات من العملات الرقمية منفتح للغاية إلا أن الفتوى التي قدمتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لم تعكس هذا التقدم. في الحقيقة، تتجه الإمارات يومًا بعد يوم إلى العلمانية. لذلك، من الآمن القول أن الرأي الديني في هذه القضية – كما هو الحال في غيره من القضايا – غير مُلزِم للدولة أو الأفراد.

بحسب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية، فإن العملات الرقمية المشفرة لا تتوفر فيها المعايير الشرعية والقانونية التي تجعل منها عملة يمكن التداول بها، نظرًا لأنها شديدة التقلب ولا تمتلك نظير مادي.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم

حكم استخدام العملات الرقمية الحلال في الكويت

العملات الرقمية في الكويت

لم تختلف فتاوى مشايخ الكويت كثيرًا عن غالبية الدول العربية حيث أن كل من د.عجيل النشمي، ود.جلوي الجميعة، ود.سعد العنزي يرون أن البيتكوين وسائر العملات الرقمية المشفرة لا تحتوي على الأهداف الأساسية للنقد. علاوة على ذلك، فإنهم يذهبون إلى أبعد من ذلك إذ يعتقدون أن هذه العملات تم إنشاؤها فقط بغرض النصب والاحتيال والخداع!

بجانب أن هذه الآراء متطرفة للغاية فإنها تُعبر عن عدم دراية بالعملات الرقمية المشفرة وعدم فهم لاستخداماتها والفروق بين كل عملة وعملة.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم.

حكم تداول البيتكوين في الأردن

العملات الرقمية في الأردن

تُعد الأردن هي واحدة من أكثر الدول العربية انفتاحًا على العملات الرقمية الحلال. لم ينص القانون الأردني على معاقبة أي شخص أو شركة تتداول العملات الرقمية المشفرة. علاوة على ذلك، فإن الفتوى التي أصدرها مفتي المملكة الدكتور محمد الخلايلة لم تنص على تحريم للعملات الرقمية، ولكنها حرمّت المضاربة واستخدامها في الأغراض السيئة والتي تضر كل من الفرد والمجتمع.

الأصول المشفرة هي منتج استثماري شديد التقلب وغير منظم. لا توجد حماية للمستثمر

فتوى الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين في العملات الرقمية الحلال

يمكننا القول أن فتوى الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين العالمي هو الأكثر فطنة والأعلى حكمة بين جميع الفتاوى التي قدمتها المؤسسات الدينية في العالم العربي حيث أنه أخذ بعين الاعتبار كل الجوانب التي ذكرناها أعلاه.

قال الفقيه علي القره داغي "البيتكوين ليس مُحرمًا في حد ذاته نظرًا لأنه عملية إلكترونية مشروعة، ولكنه قد يكون محرمًا لما يترتب عليه من مفاسد قد تضر بالفرد والمجتمع".

من ناحية الوسيلة، لا تختلف العملات الرقمية الحلال عن نظرائها الورقيين. علاوة على ذلك، فإنها تتفوق عليهم من حيث السرية، وسهولة الاستخدام، والتحويلات الخالية من الرسوم.

تمتلك عملات المحافظ الإلكترونية التي تدعم كل بيتكوين كاش وبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية كل التشريعات واللوائح الخاصة لحماية البيانات، ومنع الاحتيال، وكذلك فإنها تمتلك خوارزميات قوية لحماية المستخدمين من القرصنة أو الفيروسات. هذا يجعل من المستحيل تمامًا اختراق حسابك على أي من محافظ العملات الرقمية!

العملات الرقمية الحلال

  • يتوفر فيها شرط الكفاءة النقدية
  • لها قيمة محددة ومتفق عليها عند البائع والمشتري
  • لا تتقلب قيمتها بشكلٍ حاد وخلال فترة زمنية قصيرة
  • يمكن للجميع استخدامها والاتفاق على مشروعيتها
  • لا يقتصر استخدامها على أمر واحد ويمكن شراء كافة السلع والخدمات بها
  • ألا تكون حكرًا على مجموعة معينة ويتاح للجميع استخدامها وامتلاكها مادام لذلك سبيلًا
 

العملات الرقمية الحرام

  • تستخدم في الجرائم والعدوان على ممتلكات الآخرين
  • قيمتها متقلبة
  • لا يتفق الجميع على مشروعيتها أو استخدامها

العملات الرقمية الحلال والحرام

قاعدة الإفتاء الرئيسية: استفتِ قلبك!

استفتِ قلبك!

قال رسول الله ﷺ: (.. اسْتَفْتِ قَلْبَكَ وَاسْتَفْتِ نَفْسَكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ. الْبِرُّ مَا اطْمَأَنَّتْ إِلَيْهِ النَّفْسُ، وَالْإِثْمُ مَا حَاكَ فِي النَّفْسِ وَتَرَدَّدَ فِي الصَّدْرِ، وَإِنْ أَفْتَاكَ النَّاسُ وَأَفْتَوْكَ.)

احتوى هذا الحديث الشريف على الشرط الأساسي للإفتاء وهو: ضمير طالب الفتوى.

من المهم أن تعرف ما الذي تُريد فعله بالضبط وهل هو متوافق مع مبادئك بالفعل أم لا. قبل الدخول إلى مجال العملات الرقمية المشفرة عليك أن تُحدد إذا كُنت تنوي فعل الخير أم أنك تُخطط لإيذاء أشخاص آخرين، حينما تُجيب على هذه الأسئلة ستكتشف نيّتك الحقيقية وسيكون ضميرك مُطمئنًا.

أما القاعدة الثانية فهي أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والعُرف والحال لذلك يجب الاستفادة من المتغيرات. علاوة على ذلك، هذا يعني أنه من الممكن أن تتغير فتاوى هؤلاء المشايخ في المستقبل مع تغير القوانين أو مع تغير السياسات المالية في الدول العربية.

كيف يستخدم العرب العملات الرقمية الحلال؟

كيف يستخدم العرب العملات الرقمية؟

يمكن القول أن الاهتمام العربي العام ولد عام 2017 حينما كسرت البيتكوين حاجز العشرين ألف دولار، وتجدد هذا الاهتمام مع كسرها حاجز الأربعين ألف دولار في مطلع عام 2021. على الرغم من أن البيتكوين كانت تنخفض سريعًا بعد كل قمة قياسية تصل إليها نتيجة السوق المتقلب إلا أن المجازفة الكبيرة والتأرجح السريع زادت من شهية المستثمرين، ليس في العالم العربي فقط، ولكن في كل مكان حول العالم أيضًا.

من ناحية أخرى، نشرت صحيفة الجارديان البريطانية مقالًا في يوم الثلاثاء 9 فبراير/ شباط 2021 ذكر أن الناس في مناطق الصراع حول العالم يُعطون المزيد من الاهتمام للعملات الرقمية المشفرة.

لذلك، فإن العملات الرقمية المشفرة تبدو السبيل الوحيد للنجاة بمدخراتهم التي أفنوا أعمارهم في جمعها. هذا الاهتمام المتنامي بالعملات الرقمية انعكس على نسبة البحث حول البيتكوين والإيثريوم والدوجكوين في ثلاث دول عربية تمر بفترة من الصراعات والحروب وهي ليبيا وسوريا وفلسطين.

ما هو عدد مستخدمي الكريبتو في العالم العربي

في 3 يناير / كانون الثاني 2022 نشر موقع الـ CNN مقالًا عن الدول العربية العشر الأكثر استخدامًا للعملات الرقمية المشفرة. جاءت مصر في المرتبة الأولى بعدد 1.7 مليون مستخدم (1.6% من إجمالي عدد السكان).

هذا يعني أن كل القيود التي وضعها البنك المركزي والحكومة المصرية لم تستطع منع هذا العدد الضخم من المستخدمين عن تداول العملات الكريبتو.

جاءت المغرب في المرتبة الثانية بـ 878.1 ألف مستخدم، أما السعودية فحلت في المرتبة الثالثة بـ 452.7 ألف مستخدم. جاء العراق رابعًا، بـ 375.3 ألف مستخدم، تبعته اليمن بـ 278.3 ألف متداول. أما سوريا ففي المرتبة السابعة حيث أنها تحتضن 177.8 ألف مستخدم للعملات الرقمية.

العملات الرقمية في المغرب

على الرغم من قوة اقتصادها وانفتاح مواطنيها على الاتجاهات الاستثمارية الجديدة، جاءت الإمارات في المرتبة قبل الأخيرة بـ 152 ألف مستخدم. فيما حلت الأردن في المرتبة الأخيرة بـ 129 ألف مستخدم.

الخلاصة

قدمنا لك في هذا الدليل كل ما تحتاج إلى معرفته حول حكم استخدام العملات الرقمية في الدول العربية. كما لاحظت، كل دولة عربية قدمّت فتوى مختلفة نابعة من سياستها المالية الداخلية ومدى انفتاحها على الاتجاهات الجديدة.

على الرغم من أن أغلب الدول العربية تتخذ - حتى الآن - موقفًا متحفظًا من العملات الرقمية ومنصات التداول إلا أن هذه المواقف في طريقها إلى التغيير خاصةً مع ارتفاع أعداد المستخدمين.

في العالم العربي يوجد أكثر من 5 مليون مستخدم للبيتكوين، بالطبع لا يمكن التعامل مع هؤلاء المستخدمين بالوسائل التقليدية خاصةً ونحن نعيش في عصر السماوات المفتوحة.

من الآمن القول أن البيتكوين والعملات الرقمية المشفرة الأخرى تُحقق كل ما يحلم به المتداول والمستثمر والفرد العادي، وهي كابوس بالنسبة للبنوك والمؤسسات المالية التقليدية لأنها تُهدد سلطاتهم وأعمالهم.

الأسئلة الشائعة حول العملات الرقمية

الأسئلة الشائعة حول العملات الرقمية

ما هو معيار العملات الرقمية الحلال؟

ما هي معايير العملات الرقمية الحرام؟

هل توجد دول عربية حلّلَت العملات الرقمية؟

هل يوجد نظير مادي للعملات الرقمية الحلال؟

تنصل

"من الأهمية بمكان أن تستثمر دائمًا بشكل مسؤول في الوعي بجميع المخاطر التي تنطوي عليها. يمكن أن تكون الأسواق متقلبة للغاية ، لذلك يجب عليك إجراء بحث مكثف قبل الاستثمار. يوفر موقعنا تحديثات منتظمة ويتحقق بجدية من جميع الأنظمة الأساسية التي يوصي بها ، ولكن يجب عليك تكوين رأيك الخاص واستثمار ما يمكنك تحمل خسارته فقط. لا يوجد أي ضمان على الإطلاق لعائد الاستثمار. "